الاتحاد الأوروبي :يدعم صفقة إيران النووية ، ويأمل الي تجنب المزيد من التصعيد

فيديريكا موغريني مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي
اخبار العالم
تاريخ التحديث :

بروكسل (رويترز) – قالت فيديريكا موغيريني مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الاوروبي يوم الاثنين ان الاتحاد الاوروبي يؤيد تأييدا كاملا الاتفاق النووي الدولي مع ايران ويريد من القوى المتنافسة تجنب أي تصعيد اخر بشأن هذه القضية.

وقال موغريني للصحفيين قبل اجتماع مع وزراء خارجية بريطانيا وفرنسا وألمانيا الذين وقعوا على الصفقة “سنواصل دعمها قدر المستطاع بكل أدواتنا وإرادتنا السياسية” كما حذر وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت من مخاطر نشوب صراع غير مقصود بين الولايات المتحدة وإيران بشأن الصفقة النووية المتدهورة.


وقال هانت للصحفيين في بروكسل “نحن قلقون للغاية من خطر حدوث صراع عن طريق الصدفة مع تصعيد غير مقصود” ، مضيفًا أنه من الأهمية بمكان عدم إعادة إيران إلى مسار إعادة التسلح النووي.

ومن المتوقع أن يلتقي وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أيضًا بمسؤولي الاتحاد الأوروبي في بروكسل يوم الاثنين لإجراء محادثات حول إيران.
وقالت موغريني إنها أُبلغت خلال ليلة وصول بومبو إلى بروكسل حيث يجتمع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي لحضور اجتماع شهري منتظم، “سنكون هنا طوال اليوم مع جدول أعمال مزدحم. لذلك سوف نرى خلال اليوم كيف وإذا كان سيتمكن من تنظيم اجتماع. إنه دائماً موضع ترحيب واضح ، ولكن لا توجد خطط دقيقة في الوقت الحالي.

بومبيو في طريقه إلى منتجع سوتشي المطل على البحر الأسود حيث يخطط للقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير الخارجية سيرجي لافروف يوم الثلاثاء لمناقشة إيران.

قالت دول أوروبية الأسبوع الماضي إنها تريد الحفاظ على الاتفاق النووي الإيراني ورفضت “الإنذارات” من طهران ، بعد أن خففت إيران القيود المفروضة على برنامجها النووي وهددت بتحركات قد تنتهك الاتفاق الدولي لعام 2015.

وقال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس للصحفيين في بروكسل “نحن في أوروبا متفقون على أن هذه المعاهدة ضرورية لأمننا”. “لا أحد يريد أن تمتلك إيران قنبلة ذرية وهذا ما تم تحقيقه حتى الآن” كانت الخطوة الإيرانية ردًا على العقوبات الأمريكية التي فرضت في أعقاب انسحاب دونالد ترامب للولايات المتحدة من الاتفاق مع طهران قبل عام.






التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *