توقف لعبة “بوبجي” و”الحوت الأزرق” في العراق وحظرها نهائياً

اخبار التكنولوجيا
تاريخ التحديث :

“بوبجي” هي لعبة إلكترونية جماعية صدرت بتاريخ 23 مارس 2017 وحققت نجاحاً كبيراً في العالم العربي والغربي ولاقت تفاعلاً كبيراً جداً ويمكن للمستخدمين تحميل اللعبة على أجهزة “ويندوز” و”إكس بوكس ون” وتم إنتاج نسختين جديدتين من لعبة “بوبجي” لمنصة “أي أو إس” و”أندرويد” من تطوير شركة “تينسنت” وإجتاحت لعبة “بوبجي” العالم العربي بشكل كبير وإنتشرت بشكل كبير في مقاهي الإنترنت وحققت نجاحاً باهراً في السنوات الأولى منذ إنطلاقها.

“مجلس النواب العراقي” يحظر لعبة ببجي في العراق نهائياً

قرر مجلس النواب العراقي يوم الأربعاء حظر جميع الألعاب الإلكترونية الشائعة والتي تشجع على العنف والقتل والإرهاب وتم إتخاذ هذا القراراً نهائياً حفاظاً على صحة وثقافة المجتمع العراقي وما تشكله هذه الألعاب الإلكترونية من أثاراً سلبية على المجتمع العراقي من تشجيعها للعنف وتأثيرها الكبير على الأطفال الذين ما زالوا في بداية عمرهم وهذا يشكل خطراً على فئات الأطفال والشباب في المدارس والجامعات.


حظر لعبة “فورتنايت” و”الحوت الأزرق” في العراق

حيث أدرج  البرلمان العراقي الألعاب الإلكترونية التي تم حظرها والتي تشكل خطراً وتهديداً لفئات الأطفال والشباب وهذه الألعاب التي أدرجها البرلمان العراقي هي لعبة PUBG “بوبجي” و”الحوت الأزرق” و “فورتنايت” وأوضح البرلمان العراقي أن لعبة الحوت الأزرق لاوجود لها في العراق ولا أي دولة أخرى لكننا قمنا بحظرها قبل إنتشارها وتمكنت شركة “بي بي سي” من إعداد تقريراً شاملاً عن لعبة “الحوت الأزرق” حيث وصلت إلى نتائج بأنه لا يوجد أصل لهذه اللعبة ولاوجود فعلي لها في هذا العالم.

مجلس النواب العراقي يصوت على حظر الألعاب الإلكترونية

PUBG من الألعاب الإلكترونية الجماعية الشائعة التي أثارت ضجة إعلامية كبيرة في العالم العربي والغربي فهي أصبحت تشكل عاملاً سلبياً بين العائلة والأصدقاء حيث أصبحت تشكل عامل التفكك الأسري الأمر الذي يؤدي إلى جعل المستخدمين التعايش في واقع وهمي لاوجود له ويبتعدوا عن عائلاتهم وأصدقائهم والكثير من لاعبي هذه اللعبة أصبح لايتركها على مدار الساعة وقرر مجلس النواب العراقي يوم الأربعاء الإنضمام إلى قائمة الدول التي حظرت هذه اللعبة إعتباراً أن هذه اللعبة تشجع على القتل والعنف.

 

 






التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *