السعودية ستنشئ مصفاة نفطية بتكلفة 10 مليارات دولار في باكستان

مصفاة نفطية بتكلفة 10 مليارات دولار
اخبار السعودية
تاريخ النشر :

الرياض (رويترز) – قال وزير الطاقة السعودي يوم السبت متحدثا في ميناء المحيط الهندي الذي يجري تطويره بمساعدة الصين ان السعودية تعتزم اقامة مصفاة نفطية بتكلفة عشرة مليارات دولار في ميناء جوادر بعمق في باكستان.

وفي العام الماضي عرضت السعودية على باكستان حزمة بقيمة ستة مليارات دولار شملت مساعدات لتمويل واردات النفط الخام.

وتريد باكستان جذب استثمارات ودعم مالي آخر لمعالجة عجز حاد في الحساب الجاري ناجم جزئياً عن ارتفاع أسعار النفط. وفي العام الماضي ، عرضت المملكة العربية السعودية على باكستان حزمة بقيمة ستة مليارات دولار شملت مساعدات لتمويل واردات النفط الخام.

وقال سعودي انرجي خالد الفالح للصحفيين في جوادر “السعودية تريد ان تجعل التنمية الاقتصادية لباكستان مستقرة من خلال اقامة مصفاة للنفط والشراكة مع باكستان في الممر الاقتصادي الباكستاني الصيني.”

وقال إن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان سيزور باكستان في فبراير لتوقيع الاتفاق. وأضاف الوزير أن المملكة العربية السعودية ستستثمر في قطاعات أخرى.

وقد تعهدت بكين بتقديم 60 مليار دولار كجزء من الممر الاقتصادي الباكستاني (CPEC) الذي يتضمن بناء محطات الطاقة والطرق السريعة الرئيسية والسكك الحديدية الجديدة والمطورة والموانئ ذات السعة العالية للمساعدة في تحويل باكستان إلى طريق بري رئيسي يربط غرب الصين بالعالم.

وقال وزير النفط الباكستاني غلام ساروار خان “مع إقامة مصفاة نفطية في جوادر ، ستصبح المملكة العربية السعودية شريكا مهما في CPEC”.

وكانت وكالة الأنباء السعودية ذكرت في وقت سابق أن الفالح التقى بوزير النفط الباكستاني ووزير الشؤون البحرية علي الزيدي في جوادر لمناقشة التعاون في مجالات التكرير والبتروكيماويات والتعدين والطاقة المتجددة.

وأضافت أن فالح سينهي الترتيبات قبل التوقيع على مذكرات التفاهم.

منذ وصول حكومة رئيس الوزراء عمران خان إلى السلطة في أغسطس ، حصلت باكستان على حزم مساعدات اقتصادية من المملكة العربية السعودية والصين.

وفي نوفمبر ، مددت باكستان محادثاتها مع صندوق النقد الدولي في إطار سعيها لإنقاذها الثالث عشر منذ أواخر الثمانينات من القرن الماضي للتعامل مع أزمة ميزان المدفوعات التي تلوح في الأفق.

 

المصدر : khaleejtimes.com




التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *