التخطي إلى المحتوى

اختص الله نبيه عيسي بن مريم بكثير من المعجزات دون سائر بني ادم

وكذلك امه البتول مريم بنت عمران فهو كلمة الله وروح منه

ألقاها الى مريم عليهما السلام واخر انبياء بني إسرائيل ومن هذه المعجزات

والكرامات ما اوردة وأخرجه البخاري و مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي – صلى الله عليه وسلم- قال : ( كل بني آدم يطعن الشيطان في جنبيه بإصبعه حين يولد غير عيسى ابن مريم ذهب يطعن فطعن في الحجاب ) . وفي رواية مسلم : ( ما من مولود يولد إلا نخسه الشيطان فيستهل صارخاً من نخسة الشيطان إلا ابن مريم وأمه ).

 

وقد تعرض هذا الحديث للانتقاد من قبل البعض قديماً وحديثاً،

حيث نسجوا حوله العديد من الشبه والشكوك التي توجب رده وعدم قبوله بزعمهم ،

فادعى بعضهم بأنه من الإسرائيليات لأنه يقتضي تفضيل نبي الله عيسى على نبينا

محمد عليهم جميعاً صلوات الله وسلامه ، ولذلك اتكأ عليه بعض القسس من النصارى

لإثبات عقيدة من عقائدهم الزائفة .

 

كما أنه يقتضي أن الشيطان قد يسلط على الأنبياء والرسل

حتى أولي العزم منهم، وعليه يكون نبينا – صلى الله عليه وسلم – ممّن طعن الشيطان في جنبيه ، كما أنه قد يسلط على غيرهم من عباد الله المخلصين ، وهو ما ينفيه القرآن صراحة ، وذلك في قوله تعالى : {إن عبادي ليس لك عليهم سلطان }( الحجر42) ، وقوله :{إلا عبادك منهم المخلصين }(الحجر 40)

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/thebrtmz/dwltna.com/wp-content/themes/newsplus/footer.php on line 2
betebet betvole restbet tipobet süperbahis vdcasino belugabahis mariobet vevobahis betpas bonus veren siteler bedava bonus veren siteler bahis siteleri sekabet deneme bonusu veren siteler matbet