أرطغرل عظمة الفكرة وروعة التنفيذ مع أحداث الحلقة الجديدة 144

الأخبار الترفيهية
تاريخ التحديث :

الدراما وسيلة الشعوب لترسيخ أفكارها وآرآئها ومعتقداتها واكتساب أكبر قدر ممكن من التعاطف حتى من الأعداء بالإضافة إلى ترسيخ اللغة ونشرها والترويج للسياحة؛ فمثلاً يأتي أرطغرل في مقدمة ذلك النوع من الدراما التي ترسخ للدولة العثمانية العظيمة التي ظلمها الأعداء مراراً وتكراراً وتظهر الأبطال في صورة رائعة من العدل والحكمة والرحمة والحق والقوة والعدل مما يثير العواطف الجياشة ويمنحهم التعاطف حتى من الأعداء ويفتح آفاقا جديدة للتعرف بحيادية على تلك الدولة التي قدمت للإسلام كثيراً وللحضارة أكثر، والحق أن ذلك المنهج الدرامي مُتبع منذ زمن بعيد فمثلا قد بدأت شركات الدراما في العالم بإنتاج العديد والعديد من الأعمال الدرامية التي تُمجد وتُهيب وتُُشيد بما شاءت وتحط كذلك من قدر من شاؤوا كان لزاماً أن يكون لدولة عظيمة مثل تركيا السبق في ذلك بتلك الجودة ربما غير المسبوقة من قبل.

أرطغرل قائد فكرةً وموضوعاً

وفي الحقيقة كانت هنالك عدة محاولات قبل ذلك مثل مسلسل السلطان عبد الحميد الثاني ومحمد الفاتح ولكن لم يسبق أن وصل عمل درامي إلى النضج المتناهي في كل شئ تقريبا مثلما وصل أرطغرل والعظيم أن مسلسل قيامة أرطغرل هو عبارة عن تقديم لقيامة عثمان فإذا كانت تلك مجرد بداية فما بالكم بالعظمة القادمة والحق أني تعاطفت كثيراً مع أرطغرل في كل شئ.

السحر الفني والإبداع المتقن

اختيار الممثلين كان عظيماً فقوي الشكيمة العادل أرطغرل وذاك المحارب الخبير تورجوت والروح القتالية العظيمة محارب الغابة بامسي والخيانة والتآمر في شخصية سعد الدين كوبك وشخصية حليمة وأي حليمة وما بالكم بأم أرطغرل حتى أولاده كان نعم الإختيار أضف إلى ذلك الموسيقى العظيمة الجياشة ثم الحبكة الدرامية الرآئعة في صراع الدول الثلاث التركية والبيزنطية ودولة المغول والخيانات والجاسوسية مما يزيد ذلك العمل الدرامي الرائع حماسة واشتعالاً.

أحداث الحلقة 144 الجديدة

ولا يزال المسلسل متألقاً لا يرتابه أي نوع من أنواع الملل حتى بعد 143 حلقة بالتمام والكمال لا يزال الجمهور ينتظر بشغف كبير ما سيحدث في الحلقة 144 حيث يقبض أرطغرل على الخائن زانجوتش ويقدمه للناس على أنه دراغوس الحقيقي بعد أن كشف أرطغرل خطة ذلك الخائن ويُقيم عليه العدالة لأن العدل لا بد أن يسود كما أنه سيحاول أيضاً فتح القلعة الصليبية ويبقى مصير بامسي معلقاً إلى حلقة أخرى.




التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *