التخطي إلى المحتوى

القاهرة (رويترز) – قالت وكالة أنباء الشرق الاوسط المصرية يوم الاربعاء ان البنك المركزي المصري حصل على الشريحة الخامسة من قرض صندوق النقد الدولي والبالغة قيمتها ملياري دولار.

ووافق صندوق النقد الدولي على صرف الشريحة الخامسة من برنامج القروض الذي تبلغ قيمته 12 مليار دولار والذي بدأ في عام 2016 بعد الانتهاء من مراجعته الرابعة للإصلاحات الاقتصادية في مصر وتلقى البنك المركزي الأموال في وقت متأخر من يوم الثلاثاء.

مجمل ما تم صرفه من صندوق النقد الدولي لمصر

تم صرف حوالي 10 مليارات دولار بموجب الصفقة ، مع استحقاق الشريحة النهائية بعد مراجعة أخرى في يونيو.

وكجزء من صفقة صندوق النقد الدولي ، تمضي مصر قدما في إصلاحات اقتصادية صعبة ، بما في ذلك رفع أسعار البنزين بنسبة تصل إلى 50٪ في يونيو الماضي.

ومن المتوقع خفض الدعم المتبقي للوقود بحلول منتصف عام 2019 وقال وزير النفط الشهر الماضي إن مصر ستطبق آلية آلية لضبط الأسعار على 95 أوكتان من البنزين تبدأ في ابريل نيسان.

ذكر صندوق النقد الدولي تلك التغييرات الموعودة في بيان يوم الثلاثاء ، قائلاً: “تظل السلطات ملتزمة بالوصول إلى استرداد التكاليف لمعظم منتجات الوقود بحلول منتصف عام 2019 وتطبيق مؤشر أسعار الوقود التلقائي”.

وشملت الإصلاحات الأخرى إدخال ضريبة القيمة المضافة ، وتخفيضات كبيرة على دعم الطاقة وتخفيض قيمة العملة ، ووضع ميزانيات عشرات الملايين من المصريين تحت الضغط.

تهدف هذه التغييرات إلى استقطاب المستثمرين الذين سحبوا أموالهم من مصر خلال انتفاضة 2011 التي أطاحت بالرجل القوي حسني مبارك.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *