عيد شم النسيم … زاهي حواس يكشف حقيقة احتفال المصريين القدماء به واكلهم للبصل والفسيخ

عيد شم النسيم لم تعرفه الفراعنة لكنهم اكلوا البصل والبيض الملون والخس والفسيخ في احتفالاتهم
اخبار مصر
تاريخ النشر :

عيد شم النسيم هو من الأعياد المصرية التي يحتفل بها المصريين كل عام، ويعتبر يوم اجازة رسمية لجميع العاملين بالدولة واختلف الكثير من العلماء في اصل عيد شم النسيم واصل الاحتفال به وهل عرفه القدماء المصريين واحتفلوا به.

هل عرف المصريين القدماء أو الفراعنة عيد شم النسيم

قال الدكتور زاهي حواس أن عيد شم النسيم كان لا يوجد عندهم عيد شم النسيم ولكن كان لديهم عيد الوادي الجميل وهو عيد يشبه في مظاهر الاحتفال الخاصة به كل ما يحدث اليوم من مظاهر الاحتفال بعيد شم النسيم، فكان المصري القديم يقوم بتقديم القرابين والخروج إلى المتنزهات والخروج إلى النيل وركوب المراكب في النيل.

وتصادف في هذا اليوم خروج المصريين من مصر واختاروا هذا اليوم وهو يوم الاحتفال بالوادي الجديد، لانشغال المصريين في احتفالهم وأخذ اليهود معهم الذهب والفضة وهربوا من مصر، وكل الخيرات معهم وخرجوا في غفلة من المصريين.

وسمي هذا اليوم عند اليهود اسم عيد الفصح والفصح في اللغة المصرية القديمة الاجتياز أو الخروج أو الهروب بسلام، ولا يوجد أي دليل على من هو الفرعون الذي خرج في عهده أو حكمه المصريين القدماء، ولا توجد معلومات تدل على أن رمسيس الثاني هو فرعون الخروج.

عيد شم النسيم ليس عيد الحصاد

وأضاف الدكتور زاهي حواس عالم الآثار ووزير الآثار الأسبق في تصريحات صحفية سابقه أن بعض علماء الآثار يقولون أن عيد شم النسيم هو عيد الحصاد عند المصريين القدماء والذي كان يطلق عليه اسم “شمو” وتم تحريف هذا الاسم إلى شم وتم إضافة كلمة النسيم إليها ليصبح شم النسيم، وهذا الكلام أو هذه المعلومات ليست لها أي أدلة علمية على صحتها .

وأشار الدكتور زاهي حواس أن عيد شم النسيم يتصادف مع احتفالات الإخوة المسيحيين بعيد القيامة المجيد

عادة البيض الملون في شم النسيم

قال الدكتور أن المصري القديم كان يعتقد أن البيضة هي بداية الخلق ورمز للخلق، وان الإله بتاح اله الخلق خلق الكون من هذه البيضة، لذلك كان المصريينت القدماء في الاحتفال بهذا اليوم الذي يشبه عيد شم النسيم وهو الاحتفال بالوداى الجميل  يكتبون على البيض الدعوات، على اعتقاد منهم أن الإله في الصباح ومع شروق الشمس في يوم الاحتفال سيقرا الأله هذه الدعوات وسوف يقوم بتنفيذها لهم.

الفسيخ في شم النسيم

عرف المصري القديم الفسيخ أو السمك المملح، والذي يهتم المصريين الآن بأكلة، فقد عرفه المصريين القدماء منذ اكثر من 4700 سنة، وهو ما أشار أليه هيرودوت ، وكان مركز الفسيخ موجود في أسنا، وان الحفائر والدراسات أو الأبحاث والاكتشافات الأثرية في مقابر عمال بناة الأهرام تم الاكتشاف عن اسماك مملحة، وذلك لان العمال وهم يقومون ببناة الأهرامات كانوا يحتفظون بالطعام فكيف يحتفظون بالأسماك في ذلك الوقت لكي لا تفسد فكانوا يملحونها.

الخس في شم النسيم

قال الدكتور زاهي حواس أن المصريين القدماء عرفوا الخس وكان له عندهم مكانة كبيرة، وكان يمثل الخس رمز للخصوبة وكان يرمز عندهم للتناسل والخصوبة، لذلك يستخدمه المصريين في أعياد شم النسيم، وكان يزرع في اخميم، لان اخميم كانت مركز الأله “مين” وهو اله الخصوبة عند الفراعنة ، لذلك نجد حوالين الخص حوالين الأله مين لإعطاء الخصوبة للأله مين، وكان يستخدم في صناعة العقاقير الطبية وكان يستخدم زيت الخس  في علاج قرحة المعدة

البصل في شم النسيم

أما عن البصل في شم النسيم فقال الدكتور زاهي حواس أن الفراعنة أو المصريين القدماء اهتموا بالبصل كثيرا، لأنهم عرفوا أهميته في علاج الكثير من الأمراض فاستخدموه في علاج نزلات البرد، ويقال أن يأخذ الفراعنة كان ابنه مريض، فقاموا بوضع بصلة في الليل بجواره ومع شروق الشمس قاموا بفتحها وشمها ابن الفرعون فشفي من مرضه.

يذكر أن شم النسيم من الأعياد التي احتفل بها المصريون في جميع العصور وحتى وقتنا الحالي، ويخرجون إلى المتنزهات والحدائق ويذهبون إلى البحور والشواطى والنيل، وهو بداية الصيف ورحيل الشتاء.




التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *