ليله النصف من شعبان موعدها و أفضالها والأدعية المستحبة فيها

اخبار الوطن العربي
تاريخ التحديث :

ليله النصف من شعبان هي من المناسبات الخاصة لدي المسلمين والتي ينتظرونها كل عام نظرا لمنزلتها العظيمة في الإسلام حيث تم فيها تحويل القبلة من المسجد الأقصى بالقدس الشريف إلي بيت الله الحرام (الكعبة المشرفة) في مكه المكرمة في العام الثاني من الهجرة النبوية في المدينة المنورة ويقوم المسلمون في جميع أرجاء المعمورة بإحياء هذه الذكري سنويا لمنزلتها العظيمة بالصلاة والذكر وتلاوة القران

فضل ليلة النصف من شعبان

موعد ليله النصف من شعبان لعام 2019

أعلنت دار الإفتاء المصرية في بيان لها أن موعد ليله النصف من شعبان لهذا العام سوف تبدأ من مغرب يوم السبت الموافق 20 من شهر أبريل عام 2019 وحتي فجر يوم الأحد الموافق 21 من شهر أبريل لعام 2019 كما أعلنت دار الإفتاء المصرية انه من يرغب في صوم هذا اليوم الجليل فسوف يقوم بصيام يوم الأحد الموافق 21 من شهر أبريل عام 2019 كما هنات دار الإفتاء المسلمين في مصر وجميع أنحاء العالم بهذه المناسبة العظيمة


فضل ليله النصف من شعبان والأدعية الواردة فيها

اتفق العلماء علي فضل ومنزله ليله النصف من شعبان ومكانتها الكبيرة حيث ورد حول فضلها الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة حيث اتفق العلماء أن ليله النصف من شعبان تكفر ذنوب السنه كما أن الجمعة تكفر ذنوب الأسبوع وليله القدر تغفر ذنوب الدهر كله

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

«إن الله يطلع على عباده في ليلة النصف من شعبان، فيغفر للمؤمنين، ويملي للكافرين، ويدع أهل الحقد بحقدهم حتى يدعوه» رواه الإمام أحمد في مسنده

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

«إن الله ليطلع في ليلة النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه إلا لمشرك أو مشاحن» رواه البيهقي في شعب الإيمان والطبراني

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

«إذا كانت ليلة النصف من شعبان فقوموا ليلها وصوموا نهارها؛ فإن الله ينزل فيها لغروب الشمس إلى السماء الدنيا، فيقول: ألا من مستغفر فأغفر له، ألا مسترزق فأرزقه، ألا مبتلى فأعافيه، ألا كذا، ألا كذا، حتى يطلع الفجر» رواه محمد بن ماجة والبيهقي في شعب الإيمان

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

«من أحيا الليالي الخمس وجبت له الجنة ليلة التروية وليلة عرفة وليلة النحر وليلة الفطر وليلة النصف من شعبان» رواه إسماعيل الأصبهاني في “الترغيب والترهيب” من حديث معاذ بن جبل.

الأدعية المستحبة في ليله النصف من شعبان

إحياء ليله النصف من شعبان أجازة جمهور العلماء لكن اختلف البعض حول إحياءه في جماعه ولكن الثابت لدي جمهور العلماء هو فضل هذه الليلة العظيمة ووجوب التقرب إلي الله بالطاعات في هذا اليوم العظيم لننال العفو والمغفرة من الله وعلي هذا الرأي عمل السلف وهو نفس رأي الأزهر الشريف مناره العلم للعالم الإسلامي

ومن الأدعية المحببة في هذا اليوم العظيم

” اللَّهُمَّ يَا ذَا الْمَنِّ وَلَا يُمَنُّ عَلَيْهِ، يَا ذَا الْجَلَالِ وَالإِكْرَامِ، يَا ذَا الطَّوْلِ وَالإِنْعَامِ. لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ ظَهْرَ اللَّاجِئينَ، وَجَارَ الْمُسْتَجِيرِينَ، وَأَمَانَ الْخَائِفِينَ. اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ كَتَبْتَنِي عِنْدَكَ فِي أُمِّ الْكِتَابِ شَقِيًّا أَوْ مَحْرُومًا أَوْ مَطْرُودًا أَوْ مُقَتَّرًا عَلَيَّ فِي الرِّزْقِ، فَامْحُ اللَّهُمَّ بِفَضْلِكَ شَقَاوَتِي وَحِرْمَانِي وَطَرْدِي وَإِقْتَارَ رِزْقِي، وَأَثْبِتْنِي عِنْدَكَ فِي أُمِّ الْكِتَابِ سَعِيدًا مَرْزُوقًا مُوَفَّقًا لِلْخَيْرَاتِ، فَإِنَّكَ قُلْتَ وَقَوْلُكَ الْحَقُّ فِي كِتَابِكَ الْمُنَزَّلِ عَلَى لِسَانِ نَبِيِّكَ الْمُرْسَلِ: ﴿يَمْحُو اللهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ﴾، إِلهِي بِالتَّجَلِّي الْأَعْظَمِ فِي لَيْلَةِ النِّصْفِ مِنْ شَهْرِ شَعْبَانَ الْمُكَرَّمِ، الَّتِي يُفْرَقُ فِيهَا كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ وَيُبْرَمُ، أَنْ تَكْشِفَ عَنَّا مِنَ الْبَلَاءِ مَا نَعْلَمُ وَمَا لَا نَعْلَمُ وَمَا أَنْتَ بِهِ أَعْلَمُ، إِنَّكَ أَنْتَ الْأَعَزُّ الْأَكْرَمُ. وَصَلَّى اللهُ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ”.







التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *