بيان القوات المسلحة السودانية من وزير الدفاع السوداني عوض بن عوف الإطاحة بنظام الرئيس عمر حسن البشير واعتقاله

بيان القوات المسلحة السودانية
اخبار الوطن العربي
تاريخ النشر :

بيان القوات المسلحة السودانية، أعلنت هيئة الإذاعة والتلفزيون الرسميّة السودانيّة، صباح اليوم أ الهيئة العامة للقوات المسلحة السودانية ستصدر بياناً هاماً بعد قليل، يأتي هذا بالتزامن مع احتشاد آلاف المتظاهرين السودانيين لليوم السادس على التوالي أمام مقر وزارة الدفاع في الخرطوم لليوم السادس على التوالي، ومن المنتظر في هذا البيان أن يتم عزل “عمر البشير ” عن السلطة وتسليمها لحكومة انتقالية، بيان القوات المسلحة السودانية.

أقراء أيضا:


  • مظاهرات السودان : القيادة العامه للقوات المسلحة مفاده أنه تم عزل عمر البشير واعتقاله في مكان آمن

بيان القوات المسلحة السودانية

بيان القوات المسلحة السودانية، ومن المتوقع أن يلقي رئيس أركان القوات البرية السودانية الفريق الركن عبد الفتاح البرهان الذي وصل مقر الإذاعة والتليفزيون الواقع في أم درمان، أن يلقي بياناً عسكرياً يقوم فيه بالإطاحة ب ” عمر البشير”
بيان القوات المسلحة السودانية ، هذا وقد قال التليفزيون الرسمي السوداني في وقت سابق من صباح اليوم الخميس، أن القوات المسلحة ستذيع بيانا هاما بعد قليل، وكان نصه كالتالي “بيان هام من القوات المسلحة بعد قليل فترقبوه” ، ولم تعرض وسائل الاعلام السودانية الرسمية بعد ذلك أي تفاصيل أخرى، واكتفت بإذاعة بعض الأناشيد الوطنية
الجدير بالذكر أن الاعتصام المقام قد تعرض أكثر من مرة إلى محاولات للتفريق بالقوة من قبل عناصر الأمن، إلا أن عناصر من الجيش السوداني حالوا دون ذلك وقاموا بحماية المعتصمين، وأسفرت محاولات فض الاعتصام يوم الثلاثاء السابق عن سقوط 11 قتيلا.

بيان الجيش السوداني


أعلن وزير الدفاع السوداني عوض بن عوف الإطاحة بنظام الرئيس عمر حسن البشير واعتقاله، وتشكيل مجلس انتقالى لإدارة البلاد لمدة عامين من تاريخ البيان
وكان نص البيان كالتالي:

بسم الله الرحمن الرحيم .. بيان رقم (1)
قال تعالي: (وَأعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنْ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ)
الشعب السوداني الكريم .. السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.. لقد ظلت اللجنة الأمنية العليا المكونة من القوات المسلحة وقوات الشرطة وجهاز الأمن والمخابرات وقوات الدعم السريع ، تتابع ومنذ فترة طويلة ما يجرى بمؤسسات الحكم بالدولة، من سوء الإدارة، وفساد فى النظم، وغياب عـــــدلى فى المعـــاملات، وإنسداد للأفق أمــــام كــل الشعب، خاصةً الشباب، فـزاد الفقـير فقـرا، وزاد الغنى غـــناً، وانعـدم حتى الأمل فى تسـاوى الفرص لأبناء الشعب الواحد وقطاعاته المختلفة وعاش أفراد تلك المنظومة الأمنية ما عاشه فقراء الشعب وعامته رغم تعدد وتنوع الموارد التي تجود بها بلادنا ، ورغم تلك المعاناة والظلم البائن والوعود الكاذبة فقد كان صبر أهل السودان فوق تحمل البشر ، إلا أن هذا الشعب كـــان مسامحاً وكريماً ورغم ما أصاب المنطقة وبعض الدول ، فقد تخطي شعبنا تلك المراحل بمهارة وحكمة أبعدت عنه التفكك والتشرذم والفوضى والانزلاق إلي المجهول إلا أن شبابه خرج فى تظاهر سلمي عبرت عنه شعاراته منذ 19ديسمبر2018 حتى الآن، حيث الأزمات المتنوعة والمتكررة والاحتياجات المعيشية والخدمات الضرورية، وذلك لم ينبه النظام بل ظل يردد الإعترافات المضللة والوعود الكاذبة ويصر علي المعالجة الأمنية دون غيرها ، وهنا تجد اللجنة الأمنية العليا لزاماً عليها أن تعتذر عن ما وقع من خسائر في الأنفس فتترحم علي الشهداء وتتمني الشفاء للجرحي والمصابين سواء من المواطنين أو الأجهزة الأمنية ، إلا أن كل منسوبي تلك المنظومة الأمنية حرصت كل الحرص علي إدارة الأزمة بمهنية وكفاءة وإحترافية رغم بعض السقطات
جماهير شعبنا الكـريم.. لقد تابعتم ومنذ السادس من أبريل 2019 ما جري ويجري بالقرب وحول القيادة العامة للقوات المسلحة وما ظهر من بوادر إحداث شروخ في مؤسسة عــــريقة نبهت به اللجنة الأمنيـة العليـــــا ـرئاسة الدولة ، وحذرت مـــــن خطورته وظلت تكرر وتضع البدائل وتطالب بها حتي اصطدمت بعناد وإصـــــرار علي الحلول الأمنية، رغم قناعة الكــــــل بتعذر ذلك واستحالته وكان تنفيذ هذه الحلول سيحدث خسائر كبيرة لا يعلم عددها وحدودها ونتائجها إلا الله ، فقررت اللجنة الأمنية العليا وقواتها المسلحة ومكوناتها الأخرى تنفيذ ما لم يتحسب له رأس النظام ، وتحملت المسئولية الكاملة بتغيير كل النظام لفترة انتقالية لمدة عامين، تتولي فيها القوات المسلحة بصورة أساسية وتمثيل محدود لمكونات تلك اللجنة مسئولية إدارة الدولة والحفاظ علي الدم الغالي العزيز للمواطن السوداني الكريم ، وعليه أعلن أنا وزير الدفاع ورئيس اللجنة الأمنية العليا إقتلاع ذلك النظام والتحفظ علي رأسه بعد اعتقاله فى مكان آمن.

كما تضمن البيان ما يلي :
أولاً : تشكيل مجلس عسكرى إنتقالي يتولى إدارة حكم البلاد لفترة انتقالية مدتها عامين
ثانياً : تعطيل العمل بالدستور السوداني الانتقالي لسنة 2005
ثالثاً: إعلان حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر وحظر التجوال في الشوارع لمدة شهر من الساعة العاشرة مساءاً إلى الرابعة صباحاً.






التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *