مضيق هرمز : تهديدات إيران بالإغلاق سيؤدي إلي رد فعل عسكري من الولايات المتحدة

مضيق هرمز
اخبار الوطن العربي
تاريخ النشر :

إغلاق مضيق هرمز – طبقا لما نقلته أكثرية وكالات الأخبار الكويتية، فإن تأكيد نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجار الله، و تصريحه للصحفيين عن نظرة الكويت المقلقة علي ما يحدث بالمنطقة العربية. نظرا لتهديد إيران المتجدد و ليس بالمستحدث، و الذي جاء صريحا من قائد قواتها البحرية في الحرس الثوري الإيراني، الأميرال علي رضا تنكسيري خلال الأسبوع الماضي. و تنديده المباشر بإغلاق مضيق هرمز أمام الملاحة في حال منعت إيران من استخدامه. ذلك التهديد كان ردا علي قرار الولايات المتحدة بإلغاء جميع الإغفاءات علي صادرات النفط الإيرانية، و تشديد الإجراءات علي الدول التي تخالف ذلك. و بالأخص دولة إيران طبقا لما صرح به رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب حيث أشار إلى حرمان إيران من مصدر دخلها الأساسي. سنعرض عليكم الآن أخر التصريحات بخصوص إغلاق هرمز.

تصريحات تخص مضيق هرمز

صرح الجار الله في حديثه مع الصحفيين بأن هذه المنطقة الحيوية من العالم العربي يجب أن يتم التعامل فيما يخص شؤنها السياسية بالعقل والحكمة والسلام. و نتيجة لذلك أكد الوزير الكويتي بوجود تواصل حالي مع إيران بخصوص تواجد أثنان من مواطنيها هما عدنان الخرافي و فهد العليان في منطقة بوشهر و أشاد بالشكر علي تواصل الإيجابي من السلطات الإيرانية و إبلاغهما بكل الأخبار الجديدة عن كلا منهما.

و لا ننسي ذكر تصريح تنكسيري بعد ساعات قليلة من إعلان البيت الأبيض علي لسان دونالد ترامب، و قراره بوقف نظام الإعفاءات من العقوبات الأمريكية على النفط الإيراني. و قوله إن مضيق هرمز هو ممر بحري وفقا للقوانين الدولية، ولن يستفيد منه أحدا في حال منعنا من استخدامه”.

مضيق هرمز
مضيق هرمز

 

و ما يقلق من تصريحات كلا من إيران و الدول التي سيؤثر عليها سلبا من وراء غلق المضيق، هو رد الفعل المتوقع من جانب الولايات المتحدة والدول المتحالفة معاها.  و في الوضع الراهن، من الواضح انهم لن يأخذون أية إجراءات عسكرية مضادة لمواجهة تهديدات إيران المستمرة. و لكن في حال إن قررت إيران إغلاق مضيق هرمز فعليا، سيكون من المقلق فعلا أن تخرج الأمور عن سيطرة الجانبين وتحدث حالة من التذبذب الشديد في المنطقة مما سيؤدي الي تدخل دول إقليمية تزيد من تعقيدات الوضع.

 




التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *