التخطي إلى المحتوى

رغم ما تتميز به دولة السويد الأوربية من برودة في المناخ شتاءاً، وطول فترة الليل فيها معظم شهور السنة إلا أن تبقى السويد من أكثر الدول مقصداً من طالبي اللجوء و الهجرة من حول العالم، بسبب سرعة أجراءتها لإعطاء الأقامة وسهولة قوانينها في لم شمل الأسرة.

وفي تطور جديد على أخبار الهجرة صدر القرار التالي …

الهجرة السويدية : وقف تسفير وطرد جميع الاجئين السودانيين المتواجدين في السويد .

في التطور الجديد على الساحة السودانية أعلنت الهجرة السويدية في بيان لها في ١٥ ابريل ٢٠١٩ ، أنها تجمد قرارات الترحيل والطرد بحق المهاجرين السودانيين ، وهذا القرار يشمل جميع طالبي اللجوء السودانيين المهددين بالترحيل ، والمرفوضين وأصحاب ملفات اللجوء المغلقة.

وأتى هذا  القرار بسبب الوضع الأمني الأخير في السودان الغير مستقر ، والغير أمن وخصوصا في الوقت الحالي.

وخصوصا بعد أعتقال الرئيس السوداني عمر البشير الذي تم تنحيته عن الحكم في ١١ أبريل ٢٠١٩ ،وتبع ذلك تولي حالة فوضى كبيرة في السودان ، وتولي   الحكم من قبل مجلس عسكري أنتقالي.

تعليق مجلس الهجرة السويدي على قرار وقف تسفير وطرد جميع الاجئين السودانيين المتواجدين في السويد

وفي تعليق ل مجلس الهجرة  السويدي صرح قائلاً: ( القرار لا يعطي الحق بمنح الأقامات للمواطنين السودانيين بشكل مباشر ، ولكنه يعطي لهم الحق في تقييم قضاياهم وفقاً للوضع الخطر الحالي في السودان. )

وبذلك توقفت اجراءات الطرد والتسفير في السويد لمن أغلق ملفات لجوءهم بالرفض ، ويستطيعون العودة للحصول إلى مساعدات في السويد إلى أن تعود حالة الاستقرار إلى السودان ، وتسليم السلطة لحكومة مدنية .

ويقول كارل بيكسيلوس: ( إننا نواصل مراقبة التطورات في السودان بعناية ، وسوف نراعي وضع النساء والأطفال السودانيين ، الذين يتقدمون بطلبات لجوء في السويد كونهم فئات ضعيفة .)

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *